السفارة تشارك في فعالية رعتها حكومة العاصمة طوكيو للتعريف بالتراث القطري

في إطار أنشطة السفارة الثقافية لتعزيز الهوية الوطنية وتكريس مبدأ الانفتاح على ثقافات العالم وإبراز ما تتمتع به دولة قطر من ثروة ثقافية غنية وتراث شعبي متفرد، شارك أعضاء البعثة بتاريخ 25 يونيو 2018م في فعالية ثقافية تعريفية بمدرسة أريما الابتدائية اليابانية بوسط العاصمة طوكيو، وذلك بدعوة من إدارة المدرسة التي اختارت سفارة دولة قطر، ضمن أنشطة ترعاها حكومة العاصمة طوكيو بالتعاون مع الحكومات المحلية للتعريف بثقافات البلدان الأخرى، استعدادا لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي تستضيفها طوكيو في عام 2020م.

 وقدم السيد/عبد الله بن جاسم الزيارة، الوزير المفوض بالسفارة عرضا تعريفيا حول التراث والثقافة القطرية وما تتمتع الدولة من تنوع فولكلوري وفنون شعبية. وتحدث في مستهل عرضه عن اهتمامات الدولة بالتراث والثقافة من خلال إنشاء المكتبات والمتاحف ومراكز الفنون ودور النشر ورعايتها للمهرجانات والفعاليات التراثية المختلفة على مدار السنة.

 وأوضح أنه ونتيجة لهذا التوجه أصبحت الدوحة إحدى عواصم الثقافة العربية التي تستقطب شتى أشكال الإبداع الثقافي والتراثي. وسلط السيد/عبدالله، الضوء لجهود هيئة متاحف قطر في دعم قيم التمسك بالهوية والآثار ونشر الفنون الراقية عبر متاحفها وانشطتها المتعددة. وتناول السيد/عبد الله، التراث القطري الغني والممزوج بأسلوب حضاري وعصري مع التمسك بالمبادئ والقيم الأصيلة.

 وتحدث السيد/عبدالله، عن الاستعدادات الجارية في الدولة لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022م، وثمن دور الشركات اليابانية في تنفيذ العديد من مشاريع البينة التحتية والمنشآت الرياضية الحديثة والمرافق المتطورة مثل مترو الدوحة ومطار حمد الدولي، وأشار إلى وجود رحلات جوية يومية مباشرة بين الدوحة وطوكيو للخطوط الجوية القطرية، وأن هذا يساعد على تعزيز التبادل وتعميق الصداقة والتفاهم بين شعبي البلدين، وقدم لهم الدعوة لزيارة البلاد للتمتع بالمواقع السياحية الجذابة والمتنوعة وحثهم كذلك على حضور منافسات كأس العالم القادمة في قطر.

شارك في الفعالية مسؤولون بارزون من قطاعي التعليم والثقافة وأعضاء لجنة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو 2020م، من حكومة العاصمة طوكيو والحكومة المحلية بمنطقة تشوكو وأعضاء هيئة مدرسة أريما الابتدائية.